الخميس، تشرين(۱)/أكتوير 29، 2020

مئة عام... ولم يبلغ سنّ الرشد؟

 
لم يترك الرئيس الفرنسي، شبه المُقيم في لبنان في هذه الفترة، للمنظومة السياسية الحاكمة أيّ «ستر مغطّى». لقد كشف عورتها بالكامل؛ تبعية مطلقة وانصياع أعمى، ولهاث وراء الرضا، وبطريقه كشف الثقب الأسود الموجود في بعض الشارع. عجيب هذا المشهد السوريالي:…

رئيس الجامعة اللبنانيّة يستبيح المحظور

 
ستعتقد للوهلة الأولى أنّك في ثكنة الحلو، أو في المحكمة العسكرية، ثم تُدرك، في ختام التعميم، أنّك تتعاطى مع إدارة الجامعة اللبنانية، وأنّ البروفسور فؤاد أيوب، حرصاً منه على سمعة الجامعة، يطلب منك إمضاء تعهّد تُمنَع بموجبه أن تعبّر عن…

بين العقال العربي وكرافات ماكرون، لبنان والمنطقة إلى أين؟

كان يا ما كان في قديم الزمان، كان هنا، بين ظهرانينا، ضابط اسمه رستم غزالي، يدير من فوق، من عنجرنا حيث مركز قيادته، دفة اللعبة السياسية في لبنان. هي لعبة بالنسبة إليه، يتحكم من خلالها بجميع من يمسك بقرار الشارع،…

ولماذا الدولة المدنية؟

 
العطب بلغ النخاع الشوكي، إذن لا بدّ من زرع آخر، ربما بدأت ارهاصاته منذ 17 تشرين الأول، سنبني على المتيسر منه، ولنبدأ مسير جلجلة القرن القادم... ثمة رهان لا يزال قائماً، وفي الجعبة بقية من سهام... سنصل إلى الهدف وإن…

الحماسة الصامتة *

 
بين حماسة القول وحماسة الفعل مسافة... وقد نقول: مسافة طويلة... هكذا اعتدنا "معرفة" العلاقة بين الحماستيْن.. لأننا اعتدنا ممارسةَ الوجه الواحد من الحماسة... حماسة القوْل، دون الفعل... لقد اعتدنا ذلك زمناً طويلاً طويْنا خلاله مراحلَ طويلةً من تاريخنا القومي الحديث،…

الصهيونية العربية رأس حربة المشروع الأميركي الصهيوني

 
 بعد انكشاف التحالف الصهيوني- الرجعي العربي، وخروجه إلى التصريحات العلنية، وبدون مواربة. يمكننا اليوم استخدام مصطلح "الصهيونية العربية" كمفردة في اللغة والخطاب السياسي. الصهيونية العربية، باتت تقوم بلعبتها القذرة علانية وبدون خجل، وتمثّل الآن رأس حربة العدو الاسرائيلي، وخط الهجوم…

قراءة في موقف الحزب الشيوعي وحضوره: بين نصب شهداء الزرارية وساحة شهداء بيروت

عندما يستعر الإختناق المذهبي فإنه يأخذ مداه الأشمل والأوسع في التعبير عن ذاته، وبمختلف الأساليب الزاجرة والقهرية، فيصبح نصب لشهداء قاتلوا العدو الاسرائيلي هدفًا لأشخاص لطالما غُرِر فيهم أو لم يُعمِلوا عقولهم بالتفكير والتمحيص والبحث عن الحقيقة. وللإعلام، المرئي والمسموع…