الجمعة، تشرين(۱)/أكتوير 30، 2020

شي جين بينغ يؤكد على دفع الإصلاح والانفتاح بتصميم أكبر

  CGTN
عربي دولي
طالب الرئيس الصيني شي جين بينغ بتصميم أكبر في دفع الاصلاح والانفتاح في البلاد عند نقطة بداية أعلى تجاه مزيد من النجاح.

وأدلى شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات خلال جولة تفقدية في مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين هذا الأسبوع.

تفقد شي أعمالا متعلقة بتنسيق المكافحة الدورية لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتعميق الإصلاح والانفتاح، إلى جانب التخطيط للتنمية الاقتصادية والاجتماعية خلال فترة الخطة الخمسية الـ14 (2025-2021).

زار شي معالم ثقافية وتاريخية محلية بارزة، من بينها جسر قديم، وبرج بوابة قديمة وشارعا تتراص به ممرات مقنطرة تذكارية في مدينة تشاوتشو يوم الإثنين.

ومشيدا بثقافة المدينة كجزء مهم من الثقافة الصينية، وصف شي تراث تشاوتشو الثقافي غير المادي، المتمثل في التطريز والخزف ونحت الخشب والنحت والأوبرا والشاي والمطبخ، بأنه كنز ثمين للثقافة الصينية.

وشدد الرئيس على حماية تراث المدينة على نحو أفضل، مشيرا إلى ضرورة القيام بجهود استباقية من أجل تدريب ورثة التراث الثقافي غير المادي.

كما زار شي خلال جولته، متاجر محلية وتحدث مع بائعين وزبائن وسأل عن استئناف العمل.

وحث شي على تطبيق صارم للتدابير الدورية لاحتواء (كوفيد-19)، وحث على بذل جهود مشتركة لهزيمة المرض.

ثم زار شي شركة مجموعة الدوائر الثلاثة المحدودة في تشاوتشو، وهى مصنع قائد للمكونات الالكترونية والمواد المتقدمة، للتعرف على ابتكار الشركة الأصلي وبحثها في تكنولوجيات أساسية.

قال الرئيس "إننا نشهد الآن تغيرات كبيرة لم تشاهد خلال قرن، ونحتاج إلى اتباع طريق الاعتماد على الذات بمستوى أعلى".

وحث الرئيس خلال زيارة إلى شانتو يوم الثلاثاء، المدينة على دعم الإصلاح والانفتاح من نقطة بداية أعلى ومواكبة الآخرين في تنمية مناطق اقتصادية خاصة في العصر الجديد.

كما زار الرئيس متحفا للمراسلات من الصينيين في الخارج، حيث قال إن منطقة شانتو الاقتصادية الخاصة يجب أن ترشد وتشجع الصينيين في الخارج على القيام بدور أكبر في دعم ومشاركة تحديث الصين، ودعم الثقافة الصينية، وتسهيل السلام والوحدة للبلاد، وتعميق التبادلات والتعاون بين الصين والعالم.

تحدث شي مع سكان وسياح في منطقة المدينة القديمة في شانتو، قائلا في مناسبة الذكرى الأربعين لإنشاء المناطق الاقتصادية الخاصة، إن زيارته إلى منطقة شانتو الاقتصادية الخاصة، هي بيان للصين والمجتمع الدولي بأن الحزب الشيوعي الصيني سوف يقود الشعب الصيني في اتباع طريق الإصلاح والانفتاح بثبات والعمل بجد لدعم التحديث الاشتراكي والسعي لتحقيق حلم تجديد شباب الأمة الصينية.

من قرية صيد صغيرة إلى مدينة عالمية.. "كلمة السر" في نجاح شنتشن


قبل 40 عاما، كانت مدينة شنتشن الصينية عبارة عن قرية صيد صغيرة. في عام 1980، أصبحت مدينة شنتشن واحدة من أولى المناطق الاقتصادية الخاصة في الصين التي انفتحت على العالم الخارجي وأصبحت واحدة من المدن الرائدة في تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح في الصين. خلقت "سرعة شنتشن" العديد من المعجزات في خلال 40 عاما. اليوم، احتفلت منطقة شنتشن الاقتصادية الخاصة بذكرى ميلادها الأربعين، وخلال حفل الاحتفال في شنتشن، كشف الرئيس الصيني شي جين بينغ عن "كلمة سر" نجاح مدينة شنتشن.

غالبا ما تُستخدم عبارة "تم بناء مبنى واحد بثلاثة أيام" لوصف "سرعة شنتشن". أثناء مراسم الاحتفال، لخص الرئيس شي جين بينغ التجارب العشر لـ "نموذج شنتشن"، وهي الالتزام بقيادة الحزب الشيوعي الصيني في بناء مناطق اقتصادية خاصة؛ والتمسك بالنظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية وتحسينه؛ والالتزام بمبدأ التنمية المطلق؛ الاستمرار في الانفتاح الشامل؛ الالتزام بالتنمية، والإصرار على الجرأة والمحاولة، والجرأة على أن تكون الأفضل؛ الحفاظ على الانفتاح الشامل على العالم الخارجي؛ والابتكار باعتباره القوة الدافعة الأولى، وتمسك بزمام المبادرة في الثورة العلمية والتكنولوجية العالمية والتحول الصناعي؛ والحفاظ على تمحور التنمية حول مصالح الشعب، وجعل نتائج الإصلاح والتنمية أكثر تقاربا لإحتياجات المواطنين.

خلال 40 عاما، حققت مدينة شنتشن قفزة تاريخية من قرية صغيرة متخلفة إلى مدينة عالمية ذات تأثير عالمي. يقع المقر الرئيسي لشركات التكنولوجيا العالية المعروفة في الصين مثل شركة هواوي وشركة تينسنت وشركة دي جي آي بها... وهناك أكثر من 13 مليون شخص يسعون لتحقيق أحلامهم في هذه المدينة المتسامحة متعددة الثقافات.

إذا سألت أي قوة روحية تستطيع تحقيق تلك المعجزات؟ سيجيبك الرئيس شي جين بينغ بهذه الإجابة: الروح المبتكرة للجرأة على التجربة، وروح العمل الجاد لتعميق الإصلاح بطريقة شاملة، والروح المنفتحة لتحرير العقل والتقدم مع العصر ومفهوم التنمية التي تتمحور حول مصالح الشعب.

الابتكار - تسعى مدينة شنتشن إلى تحرير الإنتاجية الاجتماعية وتطويرها، وتعزيز الابتكار التكنولوجي، واستثمار 100 مليار يوان في البحث والتطوير سنويا.

العمل الجاد - أخذت شنتشن زمام المبادرة في البلاد لتنفيذ إصلاحات النظام الاقتصادي التي تستهدف السوق، ونفذت أكثر من 1000 سياسة إصلاحية.

حول مجال الانفتاح - في عام 1980، بلغ إجمالي واردات وصادرات التجارة الخارجية لمدينة شنتشن 18 مليون دولار أمريكي؛ وفي عام 2019، وصل إلى 431.5 مليار دولار أمريكي، بمتوسط معدل نمو سنوي 26.1%.

اعتبار مصالح الشعب محور لتلك التنمية - في عام 2019، بلغ نصيب الفرد من الدخل المتاح لسكان شنتشن 62500 يوان، بزيادة قدرها 31.6 مرة عن عام 1985، محققا قفزة تاريخية من سداد الحاجات العادية للشعب إلى الرخاء الشامل عالي الجودة.