الثلاثاء، أيلول/سبتمبر 28، 2021

بيان صادر عن منظمة الحزب الشيوعي اللبناني في حولا

بيانات
إن ما حصل اليوم، يؤكد مجدداً على ان هذه السلطة الفاسدة هي المسؤول الأول والأخير عما وصلت اليه حالنا من تخبط وردات فعل وصراع من اجل تحصيل الحقوق .

ليست مشكلتنا مع اهلنا في القرى المجاورة ولن تكون، بل مشكلتنا مع من هم وراء الإجحاف بحقنا في الكميات القليلة التي تصل للبلدة(١٤ الف ليتر اسبوعياً) من المحروقات في حين تُعطى القرى الأخرى كميات اكبر بكثير.

إن فساد هذه السلطة واحزابها وادواتها، لا يبرر ما حصل من قطع للطريق على صهريج ينقل المحروقات الى اهلنا في القرى المجاورة ونكون السبب في حرمان اصحاب الحق من حقهم، بل ندعو الجميع الى الضغط على المكان الصحيح أساس المشكلة في حرماننا من هذه المادة التي هي حق للجميع.

اننا نتوجه للمجلس البلدي في حولا ، الى العمل بأسرع وقت مع الجهات المعنية ومع أصحاب المحطات لتوفير المحروقات بكميات تلبي حاجة أهلنا في البلدة.

كما ندين ونستنكر ما حصل منذ يومين على إحدى المحطات في البلدة والذي عرض اصحاب البيوت المجاورة وكل اهالي البلدة للخطر.

إن العمل على المنصة هو السبيل الوحيد لتنظيم توزيع المحروقات ويقطع الطريق على المستفيدين من التجارة في السوق السوداء وعلى الذين يوزعون على المحسوبيات والمستزلمين.

نتمنى الشفاء للمصابين .