الخميس، شباط/فبراير 25، 2021

بيان قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني حول الاعتداء على الرفيق عباس حايك في عدلون

  قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
أصدر قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني بياناً حول الاعتداء على الرفيق عباس حايك في عدلون اليوم، وفيما يلي نص البيان:


أولاً، في مضمون الاعتداء على الرفيق عباس حايك في عدلون اليوم؛ في أنَّ ثمّة من يدافع عن مشاريع احتكرت الجنوب وحوّلته لمساحة تحاصص وزبائنية، وإلى جنّة لمضاعفة الأرباح ومَركزتها في يد القلّة القليلة، عبر مشاريع تُعرَض على أنّها «إنمائية»، بينما هي في الواقع هدّامة إلى أقصى الحدود. منها على سبيل المثال لا الحصر، مينا عدلون، أو ما يُسمّى «مرفأ نبيه بري للصيد والنزهة»، الذي يقضم مساحة أخرى من الحيّز العام، وهو مُنشأة لم تراعِ القوانين المطلوبة، وتُقام على أنقاضٍ أثرية، ولم تقدّم تقييماً للأثر البيئي، ويتم العمل عليها مع المقاول داني خوري - نفسه الذي كان مكلّفاً بجريمة سد بسري.

ثانياً، في الاعتداء نفسه (وهو اعتداء وليس إشكال)؛ في أنّ العناصر المعتدية، والتي هي من «حركة أمل»، لم يناسبهم أنّ هناك من يدلّل على فساد قيادتهم، وعلى مشاركتهم في تدمير الجنوب نفسه الذي يدّعون أنّه ينمّونه، ولهم من الملفات والفضائح العديدة ما يعرفها القاصي والداني وبالتحديد أهلنا في الجنوب، وكل ما ذُكر أعلاه مثال على ذلك. ليست تلك المرة الأولى، والأرجح أنّها لن تكون الأخيرة، وهذا ما يشرّفنا، في أنّ شباباً وطلاباً في الجنوب وفي كل المناطق اللبنانية ما زالوا يجاهرون بالحق مهما علا التَشبيح، وفي أنّ الرفيق عباس حايك أحدهم.