الأربعاء، أيلول/سبتمبر 23، 2020

بيان سياسي مشترك: رفضاً للتطبيع ودعماً للقضية الفلسطينية

بيانات
 يدين الموقّعون أدناه اتفاقيات السلام/الاستسلام التي أعلنت عنها مؤخراً كل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين مع العدو الصهيوني تحت رعاية أميركية، وسط سعي حثيث لإعلان اتفاقيات مشابهة مع دول خليجية وعربية أخرى. وتأتي اتفاقيات العار هذه لتشكّل محطةً إضافية في إطار صفقة القرن ومشروع تصفية القضية الفلسطينية، بعد إعلان العدو ضمّ الجولان السوري ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية والقدس والضفة الغربية وغور الأردن إلى مناطق ما يسمّيها "سيادته"، وسط اعتراف ودعم أميركيّ كاملين.


إن التخلّي الرسمي العربي عن القضية الفلسطينية وفتح الأسواق والأجواء والعلاقات والتبادل مع العدو الذي تقدم عليه هذه الأنظمة هو خيانة قومية موصوفة مدانة ومستنكرة، تعاكس إرادة شعوبنا العربية المقاومة والمنتفضة، الداعمة للقضية الفلسطينية والرافضة للاحتلال والتبعية والسيطرة.
يؤكّد الموقعون على الثوابت الوطنية الفلسطينية التاريخية، وعلى حق شعوب المنطقة في مقاومة الاحتلال من أجل تحرير الأراضي العربية المحتلة، وقيام الدولة الوطنية الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة جميع اللاجئين إلى الأراضي التي هجروا منها، كما يدعو كل القوى الفلسطينية إلى نبذ الانقسام وتوحيد صفوفها على قاعدة برنامج مقاوم يعيد الأرض والحقوق المستلبة، ويدعو الشعوب والدول العربية إلى دعم الشعب الفلسطيني بكل الوسائل لتحقيق حقوقه الوطنية المشروعة.
الحزب الشيوعي اللبناني.
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
حزب الشعب الفلسطيني.

بيروت، في 14 أيلول 2020