الأربعاء، آب/أغسطس 05، 2020

لجنة العدالة البيئية في الشيوعي: الشعب السدّ بوجه السدّ

  لجنة العدالة البيئية في الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
ندعوكم للمشاركة في الاعتصام عند مدخل مرج بسري لمواجهة أي محاولة لاستئناف الأعمال في مشروع السد

لم تتعظ السلطة من تجاربها السابقة "الفاشلة" في ما يتعلق بإنشاء السدود، ولعل أكبر دليل على هذا الفشل سد بريصا "الفارغ" الذي بلغت تكلفة إنشاءه ملايين الدولارات دون أن ينجح في تحقيق الغاية منه.
وها هي السلطة تعود مجددًا وبأساليبها المعتادة الخفية لتسلل المعدات الثقيلة إلى مرج بسري، بهدف استكمال مشروعها التدميري الذي يقضي بإنشاء السد، مستغلة إنشغال الناس بتأمين أدنى مقومات حياتهم اليومية. إذ أنه، وبعد أن جمّد البنك الدولي القرض، أعطى الدولة اللبنانية مهلة أسبوع لاستئناف أعمال التدمير في المرج، وإثر ذلك سارع المتعهد الرئيسي للمشروع ليحتل المرج بآلياته من جديد.
بناء على ما سبق، فإننا نشدد على أن هذا المشروع بأكمله يصب في مصلحة السلطة المهيمنة ورجال أعمالها المنتفعين وشركاتهم حصرًا، إذ يستمرون بتحميل الشعب عبء الأثر البيئي الصحي الثقافي من جهة، والاقتصادي من جهة أخرى، حيث تبرز الحاجة لتسديد ديون وفوائد تزيد عن مئات ملايين الدولارات من جيوبنا.
وعليه، فإن قرض البنك الدولي في مشروع سدّ بسري لن يحقّق سوى المزيد من الخراب والتدمير للمنطقة ولبنان، في حين أن المستفيد الأول منه هم الزعماء ورجال الأعمال المشاركين في عملية البناء.
بدءًا من اليوم وحتى 22 تموز، معركتنا تكمن في صمودنا أمام ماكينة رأس المال التي تنهش ما تبقّى من بيئتنا ومستقبل أرضنا وشعبنا.
لذا، ندعوكم للمشاركة في الاعتصام عند مدخل مرج بسري لمواجهة أي محاولة لاستئناف الأعمال في مشروع السد.


لجنة العدالة البيئية
الحزب الشيوعي اللبناني
بيروت ١٧/٧/٢٠٢٠

# موسومة تحت : :