الخميس، تموز/يوليو 09، 2020

توضيح المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني حول لقاء الأحزاب السياسية في السفارة السورية حول قانون قيصر بدون علم قيادة الحزب

  المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
توضيح من المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني حول موضوع مشاركة الرفيق فؤاد رمضان ضمن وفد لقاء الأحزاب السياسية الذي زار السفارة السورية حول قانون قيصر بدون علم قيادة الحزب

يؤكد الحزب الشيوعي اللبناني على موقفه المبدئي والثابت في مواجهة المشروع الأميركي – الصهيوني وأدواته في لبنان والمنطقة، ولا سيما سياساتها التي تنفذها عبر ذراعها المالية المتمثلة بصندوق النقد الدولي، وعبر قانون قيصر الذي يستهدف تجويع الشعبين اللبناني والسوري بشكل خاص.
ويؤكد الحزب أيضاً بأن مواجهة هذا المشروع وأدواته لا تكون من خلال استمرار التفاوض مع صندوق النقد الدولي وتصويره الحل الوحيد، بل تكون عبر وقف تفاوض المنظومة السلطوية مع هذا الصندوق وعدم الخضوع لشروطه ولضغوط قانون قيصر والعقوبات المرتبطة به، وعبر بناء مشروع سياسي بديل وسلطة بديلة عنوانها تشكيل حكومة وطنية إنتقالية - من خارج المنظومة الحاكمة مع صلاحيات استثنائية - قادرة على مواجهة مخاطر الخضوع والانهيار وتحقيق برنامج التغيير المطلوب .
وانطلاقاً من موقع الحزب الوطني المستقل، واعتباره خارج لقاء الأحزاب وكافة التكتلات السياسية السلطوية، تحيط قيادة الحزب الجميع علماً، بأنها لم تكلّف الرفيق فؤاد رمضان مشاركة وفد لقاء الأحزاب السياسية الذي زار السفارة السورية والقاء كلمة باسم الحزب، حسب ما ورد في بعض وسائل الاعلام، لذا اقتضى التوضيح والمتابعة.

بيروت في 27/ 6/ 2020
المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني