السبت، أيلول/سبتمبر 26، 2020

الشيوعي: لا للاعتداء على الجامعة الوطنية وحقوق الطلاب

  قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
 ينظر قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني بقلق بالغ إلى ما تؤول إليه الأوضاع في كليات الجامعة اللبنانية وبخاصة في مجمع الحدث الجامعي. هذا المجمع الذي ناضل الطلاب كي يكون صرحاً وطنياً جامعاً، يتحول اليوم بفعل بعض الممارسات الفئوية القمعية إلى مرتع مخصص لفئات متنفذة دون سواها.



نحن نؤكد أنه من غير المقبول أن يعطي أي طرف لنفسه حق إدارة حياة الطلاب ومصادرة حقوقهم بما يراه مناسباً له، فيسمح لنفسه بإحياء مناسباته ويمنع عن الآخرين حرياتهم وممارساتهم وترجمة حقوقهم بل ويحاول مصادرة تلك الحقوق وتغييرها عنوة.
إن مثل هذه الممارسات تدخل ضمن الضرب المُنظّم للجامعة اللبنانية ودورها الوطني، ويدفع الطلاب بعيداً عنها نحو الدكاكين الخاصة. يتكامل هذا مع الإصرار على منع إقامة انتخابات طلابية نزيهة تأتي بممثلين للطلاب بدل تعيينهم.
وفي هذا السياق نؤكد أن المسؤولية عن ما آلت إليه أوضاع الجامعة على كافة المستويات تقع أيضاً على إداراتها المتعاقبة، تلك التي جعلت ولاءها لمختلف الزعماء السياسيين وقدّمت مصالحهم على ما عداها.

إننا إذ نعاهد الطلاب والأصدقاء على البقاء أمينين لدور الجامعة اللبنانية، نؤكد استمرار العمل معهم ومع الهيئات الشبابية المعنية على إعادة جامعتنا الوطنية إلى سابق مجدها الأكاديمي والثقافي والنضالي بما يكفل حقوق جميع الطلاب.


الهيئة المركزية لقطاع الشباب والطلاب
في الحزب الشيوعي اللبناني
بيروت، 5 كانون الأول 2016