الخميس، كانون(۲)/يناير 28، 2021

غريب: لبنان سيبقى البلد المقاوم، وسنواصل النضال لتحقيق هدفنا في تحرير الأرض وتغيير هذا النظام الطائفي...

أخبار الحزب
... قدّم وفد قيادي من الحزب الشيوعي اللبناني يترأسه الأمين العام ‎حنا غريب التحية على ضريح الشهيد جميل موسى شهاب في بلدة البازورية، تزامناً مع ذكرى استشهاده غدراً على يد العدو وعملائه في تلة الشريفة في بلدة دير الزهراني قضاء النبطية بتاريخ 5 كانون اول 1985.


حيث وضعت أكاليل من الورد على الضريح باسم قيادة الحزب الشيوعي اللبناني والمنظمات الحزبية وجبهة المقاومة الوطنية اللبنانية.
وللمناسبة ألقى غريب كلمة، تطرق خلالها إلى مزيا الشهيد ونضالاته، منوّهاً بالدور البطولي الذي قام به في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ولا سيما في عملية تدمير محطة "تلفزيون الشرق الأوسط"، مشيراً إلى أن الحزب نعاه في 22 تشرين الثاني الماضي بالذكرى الـ 35 لعمليّة تدمير محطة بثّ "تلفزيون الشرق الأوسط"، والتي شارك فيها الشهيد جميل شهاب الذي لم يعلن عن دوره فيها قبل ذلك لأسباب أمنيّة.
وقال غريب "مهما كانت الظروف صعبة فإن هذا الحزب بكافة قياداته، لا أحدَ يمكنه أن ينسى، أو يتناسى دماء الشهداء والمقاومين ومسيرتهم، فتاريخهم من تاريخ الحزب. ووجودنا هنا اليوم هو واجب بكافة المقاييس، ويجب بالظروف المناسبة أن نكرّم كلّ شهدائنا، واستطعنا تكريم عدداً منهم حينها، ومن لم نستطع تكريمه يجب أن نكرمهم، وكما فعلنا بالأمس في تقديم التحية وتكريم، الشهيد، سهيل حمورة في النبطية، اليوم في بلدة البازورية نكرّم شهيداً سقط في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية هو الرفيق، جميل موسى شهاب"، موجّهاً التحية لروحه، ومعاهداً إيّاه على مواصلة مسيرة النضال...
وتابع، غريب متوجّهاً للشهيد "حزبك هو حزب المقاومة؛ المقاومة الوطنية اللبنانية لتحرير الأرض وتغيير هذا النظام السياسي الطائفي من منظومته الفاسدة، تلك المنظومة التي نهبت اللبنانيين وأفقرتهم وهجّرتهم، والتي مسّت بكرامتهم أمام العالم أجمع. نحن شعب لا تُمس كرامته. هذا الشعب الذي استطاع تحرير أرضه من الاحتلال الصهيوني، لا يمكن لحفنة من الفاسدين والظالمين الذين نهبوا المال العام وأوصلوا البلاد إلى ما وصل إليه أن يستمروا في الحكم".
وتوجّه غريب إلى السلطة بالقول "نظامكم سقط، أنتم سقطتم. مجموعة من العصابات استولت على هذا البلد، والتي تحاول الآن تقديم المزيد من التنازلات. وهذا ما نراه في ما يقال حكومة لبنان وحكومة "إسرائيل"، حيث اليوم نسمع بها كثيراً، لذا نؤكّد موقفنا المعارض للتطبيع، ونكرّر نحن ضدّ التطبيع، ضدّ التطبيع ولم نلتحق بكلّ الحكومات الخارجية التي تهرول للتطبيع مع العدو الصهيوني.
هذا لبنان سيبقى البلد المقاوم، وسنواصل النضال لتحقيق هدفنا في تحرير الأرض وتغيير هذا النظام الطائفي، فهذه هي رسالة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، لا نغيّرها وستبقى هدفنا، لتحرير الإنسان من الاستغلال الطائفي. والانتفاضة الشعبية التي انطلقت، هي من نسغ النضال، وهي الإستمرار لهذا النضال، وربطت 16 أيلول مع 17 تشرين الأول للتحرير والتغيير فهذا هو واجبنا، وعهدنا للشهيد جميل ورفاقه".
وأضاف "مستمرون بالنضال أينما كنّا بكافة المحاور؛ بالسلاح، وبالنضال الطبقي، وبالنضال المطلبي، والنضال البلدي، وبكلّ شكل من أشكال النضال، هكذا كان حزبك وسيبقى. وبكلّ المحطات النضالية في التاريخ تشهد وهذا الحزب بكلّ المحطات دفع ثمناً لهذا الموقف ودم الشهداء ".
وختاماً، أكد غريب على أن "المقاومة شاملة بالسياسية والتغيير الفعلي والحقيقي حتى نحرّر لبنان، وهذه هي معركتنا؛ معركة تحرير وطني واجتماعي بكلّ ما للكلمة من معنى. وعلى طريقك يا رفيق جميل نحن مستمرّون".
وفي السياق نفسه، زار الوفد منزل الشهيد، وقدّم الأمين العام درعاً تكريمية لعائلته عربون وفاءٍ وتقدير.