الخميس، شباط/فبراير 25، 2021

الاحتلال يهدم منزل فادي عليان لعمله حارسًا بالأقصى

  بوابة الهدف
فلسطين

هدمت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين، منزل المواطن فادي عليان على خلفية عمله كحارس في المسجد الأقصى، ويقع المنزل في قرية العيساوية شمال شرق القدس المحتلة، ويضم المنزل المُكون من طابقين، أربع عائلات (17 شخصا بينهم 12 طفلا).

وقال عليان في مقابلة صحفية، إن قوات الاحتلال هددتني مرات عدة بهدم منزلي لعملي حارسًا في الأقصى.

وتعرض عليان للاعتقال والابعاد سابقاً، أن مخابرات الاحتلال هددته عدة مرات بهدم منزله كونه يعمل حارساً للمسجد الأقصى، مشددًا على أن قرار الهدم "سياسي" واتُخذ من مخابرات الاحتلال "الإسرائيلي" وليس كما يدعون بأنه قرار محكمة، خاصة أن المنطقة والأرض مسموح فيها البناء.

وفي أعقاب ذلك، قالت والدة فادي وهي تقف على ركام منزلها " عشان ابني بيعمل في الأقصى.. والله صعبة.. والله صعبة.. نبقى عايشين فيه من 12 عاماً وخلال عشرة دقائق يصبح رماد".

وأشارت إلى أن الاحتلال سلمهم أمس قرار الإخلاء لنيته هدم المنزل اليوم رغم وعود رئيس بلدية الاحتلال بأنهم سيحصلون على ترخيص لقانونية البناء".

يذكر أنه عقب هدم جرافة صهيونية المنزل، وبحماية قوات مدججة بالسلاح، اندلعت مواجهات بين الشبان والجيش الذي أصاب عدد منهم بجراح بينهم محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية.