الجمعة، تشرين(۱)/أكتوير 30، 2020

مركز "حنظلة" يوثّق إصدار 47 أمر اعتقال إداري واعتقال 370 فلسطينيًا بينهم 18 طفلًا و12 سيدة خلال شهر

فلسطين

قال مركز حنظلة للأسرى والمحررين، يوم أمس الخميس، إنّ قوات الاحتلال واصلت اعتقالاتها بحق المواطنين الفلسطينيين خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي، دون الأخذ بعين الاعتبار تفشي فيروس كورونا وتسجيل عشرات الإصابات به داخل السجون.

وأوضح المركز أنّ دائرة التوثيق الخاصة به، وثّقت "اعتقال قوات الاحتلال خلال الفترة الممتدة من 1 وحتى 30 سبتمبر (370) مواطنًا في الضفة و القدس والقطاع بينهم 18 طفلاً، و12 سيدة وفتاة و3 صحافيين ونائبين في المجلس التشريعي وشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة وعدد من المسنين".

وبيّن المركز أنّ الاعتقالات توزّعت كالتالي: "اعتقال 12 مواطنًا من قطاع غزة بينهم سيدة حاولت اجتياز السياج إلى الداخل المحتل شمالًا وأيضًا المواطن محمد تيسير صوالي أثناء سفره للعلاج عبر حاجز بيت حانون/ إيرز، واعتقال 248 مواطنًا من الضفة بينهم عضو المجلس التشريعي نايف الرجوب وحسن يوسف والصحافي أسامة شاهين".

أمّا في مدينة القدس، فقال المركز إنّ "قوات الاحتلال اعتقلت 111 مواطنًا بينهم محافظ القدس عدنان غيث والصحافي محمد القاروط، ومن بين معتقلي الضفة والقدس وغزة سُجل اعتقال 12 سيدة بينهم الأسيرة السابقة شروق البدن ووالدة الأسير هيثم بطاط، والمقدسية هنادي الحلواني".

وبشأن الأطفال، أشار المركز إلى أنّ "الأطفال دون السن القانوني حالهم حال باقي أبناء شعبنا لم تستثنهم الاعتقالات حيث دخل منهم 18 قاصرًا للسجون موزعين على الضفة والقدس بينهم معتصم نزال وساري أبو الهوى ومحمد العباس".

وفي ختام بيانه، أوضح المركز أنّ "محاكم الاحتلال أصدرت خلال المدة المذكورة 47 أمر اعتقال إداري بحق مواطنين فلسطينيين، في حين اسـتـشهد الأسير داود الخطيب قبل 4 شهور من الإفراج عنه بفعل جلطة دماغية نتيجة سياسة الإهمال الطبي التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال ضد الأسرى الفلسطينيين".