الأربعاء، أيلول/سبتمبر 23، 2020

"الشعبية" تحذر الأونروا من استمرار سياساتها المجحفة بحق اللاجئين

فلسطين

نظمت لجنة اللاجئين التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في خانيونس وقفتين احتجاجيتين، أمام مقريْ وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" في كلٍ من النصيرات ودير البلح، في إطار برنامج الفعاليات الذي أعلنته، احتجاجاً على تنصل الوكالة من مسؤولياتها تجاه شعبنا والمخيمات في قطاع غزة، بالتزامن مع تفشي جائحة كورونا، وتردي الأوضاع المعيشية.

وتجمع عدد كبير من المواطنين ورفاق الشعبية، تتقدمهم قيادة الجبهة في خانيونس وممثلو القوى والمؤسسات ولجان الإصلاح، رافعين لافتات تُندّد بسياسة الأونروا التي تتماهى مع صفقة القرن الأمريكية، وتدين تنصلها من مسؤولياتها تجاه أبناء شعبنا.

وألقى كلمة لجنة اللاجئين للجبهة الشعبية في الوقفة بدير البلح عضو اللجنة المركزية الفرعية د.حمادة الطلاع، وفي النصيرات ألقى الكلمة مسؤول لجنة اللاجئين توفيق البابلي، وطالب كلهما وكالة الغوث بتحمل مسؤولياتها وتحقيق مطالب أبناء شعبنا العاجلة من خلال التوزيع الفوري للمواد التموينية على اللاجئين.
ودعت الجبهة في كلمتها كذلك إلى عودة الخدمة لجميع المحرومين منها وحل مشكلة إضافة المواليد الجدد، والتوقف عن استثناء المتزوجين الجدد. وإيجاد حل عاجل لمشكلة الطبابة وإعادة العمل بالعيادات، وتوفير سبل الوقاية والسلامة من كمامات ومعقمات للأسر الفقيرة والمرضى في المخيمات. بالإضافة إلى ضرورة تأمين مساعدات مالية عاجلة لآلاف عمال المياومة الذين فقدوا مصدر دخلهم وباتوا مهددين بفقدان أمنهم الغذائي بسبب الجائحة والحجر المنزلي.

وحذرت من سوء الخدمات البيئية، والتي باتت تهدد بتوسع دوائر الوباء معتبراً هذا الإهمال مماطلةَ وتهرب من المسئوليات الواقعة على عاتق "الأونروا".

وأكدت الجبهة الشعبية على استخدام كل وسائل الضغط الجماهيرية والديمقراطية في التصدي لهذه التجاوزات دفاعاً عن أبناء شعبنا وحقوقهم التي أُنشئت الوكالة من أجل إحقاقها. وتوجهت بالشكر للمشاركين في الفعاليات الاحتجاجية، لاتباعهم إجراءات السلامة والوقاية في ظل تفشي فيروس كورونا.