الثلاثاء، حزيران/يونيو 02، 2020

طائرة إماراتية في "تل أبيب": تطبيع مع العدو يستغل اسم فلسطين

  بوابة الهدف
فلسطين

في خطوة تطبيعية جديدة، تتوج سياسات الإمارات المتحدة المتقاربة مع العدو الصهيوني هبطت أول طائرة تابعة لشركة طيران الاتحاد الإماراتية الرسمية في مطار بن غوريون الصهيوني بحجة قيامها بمهمة إنسانية لتقديم المساعدة للفلسطينيين من خلال برنامج الغذاء العالمي وبتنسيق مع سلطة الاحتلال.

وزعمت الشركة في بيان اليوم الثلاثاء أنها ستنقل مساعدات للفلسطينيين وسط جائحة الفيروس التاجي عبر "إسرائيل"، في أول رحلة تجارية مباشرة معروفة بين الجانبين.

وقال إعلام العدو أن هذه الرحلة الجوية تشكل لحظة تقدم من التعاون بين الكيان ودول الخليج العربي، بعد سنوات من التعاون المباشر وغير المباشر في مجالات أخرى.

وأفاد بيان صادر عن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط أن الأمم المتحدة نسقت شحنة من 14 طنًا من "الإمدادات الطبية العاجلة" من الإمارات العربية المتحدة للمساعدة في كبح انتشار COVID-19 في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف البيان أن "المساعدة تشمل معدات الوقاية الشخصية والمعدات الطبية. وأبرزها أنها تضم ​​10 أجهزة تهوية مطلوبة بشدة".

ولم يتضح على الفور ما إذا كان قد تم نقل الـ 14 طنًا من المساعدات على متن رحلة شحن الثلاثاء للاتحاد للطيران كما لم يتم ذكر الشركة الإماراتية في بيان اليونسكو. كما أن المسؤولين الإماراتيين رفضوا التعليق.

ولم يعلق مسؤولو السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية على الفور، فيما قال مسؤولو الصحة في قطاع غزة إنهم ليسوا على علم بأي شحنة مساعدات لغزة من أبوظبي.

 

# موسومة تحت : :