السبت، تشرين(۱)/أكتوير 23، 2021

الشيوعي السوداني ينعي المناضل فاروق أبو عيسى

  الحزب الشيوعي السوداني
عربي دولي
نعى الحزب الشيوعي السودان ي، اليوم الأحد ببالغ الحزن والأسى المناضل فاروق أبوعيسى الذي توفى صباح اليوم عن عمرٍ يناهر 87 عامًا.

وقال الشيوعي السوداني في بيانه اليوم: "ونحن اذ ننعيه لتاريخه الكبير في سوح النضال، والعمل العام من أجل السودان من بواكير شبابه منافحا ضد الاستعمار في سبيل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية".

وعرف المناضل أبو عيسى كسياسي وقانوني سوداني، وإلتحق في صفوف الحزب الشيوعي منذ أن كان طالبًا في الثانوية عام 1950م.

وتابع الشيوعي السوداني قوله:"بفقد فاروق تنطوي صفحة مليئة بالانتصارات المتعددة لشعبنا، وهو من أوائل قادة ثورة أكتوبر المجيدة 1964م، وكان زعيمًا لجبهة الهيئات، وهو الذي أعلن ليلة المتاريس العظيمة".

ولمع نجم أبو عيسى خلال ثورة أكتوبر 1964م التي اطاحت بالرئيس إبراهيم عبود من الحكم في السودان، إذ قاد الفقيد الجماهير خلال ليلة المتاريس وهي الليلة التي أغلق فيها المتظاهرون الشوارع أمام تحركات ضباط الجيش الذين حاولوا الإنقلاب على الثورة الوليدة.

وفي ختام البيان، أكد الشيوعي السوداني على مواصلة طريق أبو عيسى في النضال حتى إستكمال مهام الثورة الوطنية الديمقراطية، وتنفيذ كافة المواثيق الديمقراطية التي ساهم في صياغتها منذ ميثاق التجمع الوطني الديمقراطي لميثاق الإجماع الوطني انتهاءا بإعلان قوى الحرية والتغيير.

شارك أبو عيسى في حكومة مايو بقيادة جعفر نميري وتقلد فيها منصب وزير الخارجية .وفي عام 1983، وفاز بمنصب الامين العام لاتحاد المحامين العرب، وبعد قيام انقلاب الانقاذ هاجر الى مصر، وأعيد انتخابه لعدة دورات لامانة اتحاد المحامين العرب حتى عام 2003.

وعاد أبو عيسى للسودان عام 2005، بعد اتفاق السلام الذي وقعه حكم الانقاذ مع الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون قرنق، واصبح عضوا في البرلمان، وتولى رئاسة الهيئة العامة لتحالف قوى الاجماع الوطني.