الخميس، تموز/يوليو 09، 2020

إدارة الموقع

ذكرى اغتيال أديب فلسطين الكبير المناضل غسان كنفاني

Published in فلسطين

يُوافق اليوم 8 تمّوز/يوليو، الذكرى 48 لاستشهاد أديب فلسطين وكاتبها، المناضل غسّان كنفاني، الذي اغتالته القنابل "الإسرائيلية" بتفجير سيارته أمام منزله في بيروت عام 1972، مع ابنة أخته لميس نجم، وقد كان عضوًا في المكتب السياسي للجبهة الشعبية، وواحدًا من أبرز أدباء فلسطين والعرب في القرن الماضي. كانت فلسطين قبل ظهور غسان كنفاني ، واضحة، كطبيعة كلّ الأشياء التي نراها بالعين المجرّدة، لكن مع ظهور الكاتب الشاب الذي أصدر مجموعته القصصية الأولى (موت سرير رقم 12)، في العام 1961، أصبحت فلسطين أوضح، وقصتها أقرب للعالم. وعلى مدار أعوامٍ طويلة، حتى اليوم، لا يزال يُشكّل أدب غسان كنفاني محورًا هامًا في الحكاية الفلسطينيّة، خصوصًا أنّ اغتياله كان نهايةً بطوليّة لقصةٍ كان لها أن تُكتب منذ أكثر من أربعين عامًا، بدءًا من بيروت، حتى فلسطين. اغتياله استشهد غسّان كنفاني في الثامن من تموز/يوليو عام 1972 ميلاديًا، في العاصمة اللبنانيّة، مكان إقامته. وضع عُملاء جهاز المخابرات "الإسرائيلي" (الموساد)، العبوة الناسفة في قلب سيّارته الخاصّة، ولم يكُن غسّان رجلًا عسكريًا كي يأخذ احتياطاته الأمنية، فكان من السهل على (الموساد) أن يصطاد جسده. تناثرت أشلاء الرجل مع ابنة أخته الصغيرة لميس نجم (19 عامًا)، وهي التي كانت أقرب إلى قلبه، حيث كان يكتب لها القصص ويُهديها إيّاها في مناسباتها الجميلة، وقد كانت كتابته (القنديل الصغير)، واحدة من تلك القصص التي نُشرت بخطّ غسّان، وهو يضع المقدمة للطفلة، ويُبيّن لها أنّ أفضل ما يُمكن أن يُهديه لطفلةٍ مثلها (قصة). حياته وأدبه ولد الشهيد غسّان كنفاني عام 1936، ومن المصادفة أنّه لم يعِش إلّا ستةً وثلاثين عامًا، انتمى خلالها إلى حركة القوميين العرب، وشارك في تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، حيث كان عضوًا في مكتبها السياسيّ، وناطقًا إعلاميًا باسمها، حيث كان يتقن العديد من اللغات بينها الفرنسيّة والإنكليزيّة. تزوّج غسّان من الدانماركيّة "آني هوفر"، والتي تعرّف عليها حينما كان يُعرّفها عن فلسطين وقضيتها، عندما أتت إلى لُبنان لهذا الأمر. وقد مثلت دعمًا رئيسيًا له في حياته، كما كان هو في حياتها. كتب خلال أعوامٍ قليلة عشرات القصص القصيرة، وأصدر عشرات الروايات، إضافةً لدراساتٍ سياسيّةٍ هامّة. وقد خلّد الرجل من بعده إرثًا أدبيًا عظيمًا، جعل منه واحدًا من مؤسسي الأدب الفلسطيني الحديث، وواحدًا من أعمدة ما يُسمى بـ "أدب المقاومة". شقّ غسّان طريقه بنفسه، بإبداعه الذي جعله مخلدًا في ذاكرة الفلسطينيين بعد أكثر من أربعة عقودٍ من الزمن على رحيله، تمامًا كما شقّت أعماله الأولى طريقها بين آلافٍ من الأعمال الأدبية في الساحة العربية. قال غسّان في مقدمةٍ لأوّل كتابٍ كان قد نشره، وهو مجموعته القصصية "موت سرير رقم 12": "أنا أؤمن أن الكتاب يجب أن يقدم نفسه، وإذا عجز عن إحراز جزء من طموح كاتبه، فعلى الكاتب أن يقبل ذلك ببساطة، كما قبل -مرات ومرات- أن يمزق قصصًا ليعيد كتابتها. وهكذا "فموت سرير رقم 12" أدفعها لتشق طريقها، إن استطاعت أن تهتدي إلى أول الطريق، بنفسها، دون شفاعة ودون وساطة ودون جواز مرور".
Read more...

حوار للقاء النقابي في صيدا والجنوب بعنوان "تعوا نحكي عن البديل..." (فيديو)

Published in لبنان

أقام اللقاء النقابي في صيدا والجنوب حواراً في خيمته في ساحة إيليا بعنوان "تعوا نحكي عن البديل" #البديل_موجود، تحدث فيها كل الناشط احمد العاصي عن حركة مواطنون ومواطنات في دولة وسهيل زنتوت عن التنظيم الشعبي الناصري. وتطرقا إلى البديل عن سلطات المحاصصة.
Read more...

مقابلة نادرة مع الشهيد غسان كنفاني في بيروت 1970 (فيديو)

Published in متفرقات

مقابلة نادرة مع الشهيد غسان كنفاني أجراها معه الصحافي الاسترالي ريتشارد كارلتون في بيروت عام 1970رد كنفاني عن عدم القبول بـ "مفاوضات السلام": "تقصد مفاوضات الاستسلام. لم أرَ أبداً كلاماً بين جهة استعمارية وحركة تحرر وطني"
Read more...

اعتصام لأساتذة اللبنانية لإقرار قانون تفرغهم وتحذير من اللجوء إلى الإضراب

Published in لبنان

نفذ عدد من اساتذة الجامعة اللبنانية اعتصاماً أمام المبنى المركزي للجامعة في المتحف، للمطالبة باقرار قانون تفرغهم وتحسين أوضاع الجامعة، ولا سيما بعد توقع انتقال اكثر من 20 الف طالب مع بداية العام الدراسي المقبل من الجامعات الخاصة والمدارس إليها.
Read more...

محتجون نصبوا خيماً عند مدخل مؤسسة كهرباء لبنان في مار مخايل رفضاً للانقطاع المتواصل للتيار

Published in لبنان

قام محتجون بنصب عدد من الخيم عند مدخل "مؤسسة كهرباء لبنان" في مار مخايل - بيروت، تعبيراً عن رفضهم للانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي، مؤكدين ان "تحركهم سيستمر بشكل سلمي حتى تأمين الكهرباء لكل المناطق".
Read more...

إعتصام أمام مياه لبنان الجنوبي في صيدا رفضاً لانقطاع المياه المستمر

Published in لبنان

اعتصم ظهر اليوم عدد من شباب المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري بمشاركة عدد من الأهالي أمام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي في مدينة صيدا، "رفضا لأزمة انقطاع المياه المستمرة في صيدا والجوار، ولسياسات اللامبالاة المتبعة من قبل المعنيين، وسط إجراءات اتخذتها عناصر من الجيش وقوى الأمن الداخلي في محيط المكان. ورفع المعتصمون لافتات حملت شعارات تنتقد وزير الطاقة والمافيات ورددوا هتافات نددت بسياسة المؤسسة التي حرمتهم من المياه، في ظل أزمة فاقمت عليهم الأعباء المالية والمعيشية من كل جانب، مطالبين وزير الطاقة والمياه "بالرحيل وإرجاع المياه إلى منازلهم". ثم تلا أحد الطلاب بيانا باسم المعتصمين قال فيه: "إننا نقف اليوم معتصمين أمام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي رافضين التقنين والانقطاع شبه الكلي للمياه عن معظم المناطق والاحياء في مدينة صيدا والجوار وضد سياسة اللامبالاة المتبعة من المعنيين في مصلحة المياه وعدم تحمل المسؤولية أمام الشعب وأخذ الشكاوى المقدمة من قبل المواطنين في الاعتبار والأهمية، بالإضافة إلى الاستمرار في سياسة تراشق التهم ما بين شركة كهرباء لبنان والمؤسسة، وتحميل الاولى سبب انقطاع المياه نتيجة التقنين بساعات التغذية بالتيار الكهربائي ما دفع بالكثير من المواطنين لشراء المياه لتعبئة خزاناتهم بتكلفة اقلها 50 ألف ليرة ما يزيد أعباء أرباب الأسر، في ظل هذه الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الاستثنائية التي يعيشها بلدنا لبنان، ورغم ذلك وحتى الآن تقوم المؤسسة عبر موظفيها بجباية الرسوم المتوجبة، وفي حال عدم التسديد تقطع المياه". ووجه البيان في الختام رسالة إلى وزير الطاقة والمعنيين مطالبا "القيام بمهامهم على أكمل وجه وحل هذه الأزمة التي يعانيها المواطنون منذ سنين وإن لم يكونوا على قدر المسؤولية فليرحلوا". وكتبوا على المدخل العلوي الخارجي للمؤسسة وعلى أرضية مدخل المبنى وإحدى سيارات المؤسسة عبارات تتهمهم بسرقة المياه.
Read more...

عاليه تنتفض رغم الوعيد والتهديد (فيديو)

Published in لبنان

اعتصم مئات المواطنين في مدينة عاليه أمام السراي الحكومي أمس، استعداداً للتوجه في مسيرة شعبية نحو ساحة شكيب جابر مروراً بأسواق المدينة. غير أن الانتشار الكثيف لعناصر أمنية-شبيحة حزبية والتهديد بالاعتداء على المواطنين دفع القوى الأمنية والجيش إلى التدخّل، وفرض طوق حول الاعتصام،
Read more...
Subscribe to this RSS feed