الأحد، تشرين(۲)/نوفمبر 01، 2020

عملية تدمير إذاعة العميل لحد ( ١٧ تشرين الأول ١٩٨٥ )

أخبار الحزب
"... توجهت المجموعة البطلة مجموعة الشهيدين أحمد المير الأيوبي وسليم يموت المؤلفة من الرفاق الأبطال: - الشهيد الياس حرب من تنورين - قضاء البترون. - الشهيد حسام حجازي من طرابلس - الميناء. - الشهيد ميشال صليبا من بتغرين - قضاء المتن. - الأسير ناصر خرفان من مدينة بعلبك.


وكان مخططا لها حين تصل إلى أقرب مكان من الهدف أن تقتحم دفعة واحدة المدخل الرئيسي وأن تحاول القضاء على كل المسلحين حول المبنى وبعدها تنقسم إلى قسمين :
اثنان : ميشال صليبا وناصر خرفان يؤمنان التطهير والقضاء الكامل على العناصر.
اثنان : الياس حرب وحسام حجازي يصعدان إلى المبنى ومعهما عبوة ناسفة زنتها خمسون كلغ من مادة الـ"ت.ن.ت" حيث يقضون على العاملين في الإذاعة وبعدها يتم التفجير. وقد حددت الساعة الثانية عشرة ليلاً موعداً للنفيذ.
وان استطلاعنا أفاد أنه يقوم بحراسة المبنى حوالي ١٥ عنصراً وأن العاملين فيها بينهم ثلاثة خبراء أميركيين وكذلك بينهم بعض الصهاينة.
وتماماً نفذت المجموعة البطلة تفاصيل الخطة، مما أدى فعلاً إلى إبادة القوة وتدمير الإذاعة، وهنا تجدر الإشارة إلى أنه من المستحيل تدمير المبنى قبل القضاء على الحراس.
إننا إذ نعتز بهذه الكفاحية العالية لرفاقنا وهذا الاستعداد غير المحدود للتضحية عندهم حتى الاستشهاد، نعلن إننا لن نكف عن تتبع العدو الإسرائيلي وعملائه حتى تحرير آخر شبر من تراب الوطن. كما إننا نعلن انه حتى هذه اللحظة لا نعرف بالدقة مصير رفاقنا الأبطال الذين نفذوا هذه العملية الاقتحامية النوعية الشجاعة. "
(من بيان جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية -جمول-)
*استشهد اثناء ا العملية: الياس حرب ، حسام حجازي وميشال صليبا ووقع في الأسر ناصر خرفان.