الثلاثاء، أيلول/سبتمبر 28، 2021

الرفيق المناضل وسام متى: وداعاً

  الحزب الشيوعي اللبناني
متفرقات
ينعي الحزب الشيوعي اللبناني ومنظمة الحزب في الجبل الشمالي الرفيق المناضل وسام متّى، الذي رحل عنّا فجأة أثر اصابته بنزيف دماغي أدى الى وفاته صباح هذا اليوم وهو في عزّ شبابه وعطائه ونضاله

انضمّ وسام متى إلى الحزب الشيوعي اللبناني قبيل العام 2000 حيث عمل في صفوف قطاع الشباب والطلاب في الحزب، ولاحقاً في إطار منظمة الحزب في الجبل الشمالي. وكان الرفيق وسام عضواً في قيادة قطاع الشباب والطلاب المركزي في العام 2006. وفي هذه الفترة، عرفه الشيوعيون كناشط ومناضل. كانت طرائفه وتعليقاته المرحة تسبق مداخلاته ونقاشاته.

شارك في المؤتمر الوطني العاشر للحزب عام 2009، ولم يترك ساحة نضالٍ في السنوات التالية من بعدها إلّا وكان في طليعتها، من حراك إسقاط النظام الطائفي عام 2011 ومن ثمّ الحراك المدني في العام 2015، ومن بعدها انتفاضة 17 تشرين.

بعد المؤتمر الحادي عشر للحزب عام 2016، وضع الرفيق وسام خبرته الصحافية والاعلامية الواسعة التي راكمها لخدمة الاعلام الحزبي، حيث انضمّ إلى عائلة مجلّة النداء، وكان مسؤولاً للتحرير فيها، واشرف على التحرير في إذاعة صوت الشعب بين عامي 2016-2017 ، انتقل بعدها إلى العمل في مؤسسات إعلامية أخرى وظلّ مخلصاً لحزبه ومؤسساته .

وسام شيوعي بالفطرة، ومغرم بالثقافة والتعلّم والاكتساب والتزود بالمعرفة. ستبقى ذكرى وسام متى حاضرة في عقول الشيوعيين، وكافة رفاقه وأصدقائه الذين ناضلوا معه، وسنذكرّه مناضلاً فرحاً متفائلاً ومشاكساً، آمن بالتغيير والتقدّم وعمل بجدّ وتفانٍ من أجله، حتى وفاته المبكّرة . برحيل وسام متى ، خسر الحزب، واحدا من مناضليه الشباب، وهو يعاهده على متابعة المسيرة حتى تحقيق الأهداف التي ناضل من اجلها في تحقيق التغيير الديمقراطي، كما تتقدم قيادة الحزب من عائلته ورفاقه وأصدقائه وزملائه بأحرّ التعازي.

٢٧ تموز ٢٠٢١