الأحد، كانون(۱)/ديسمبر 05، 2021

نقابة المصورين الصحافيين في لبنان تحيي نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال

  نقابة المصورين الصحافيين في لبنان
لبنان
نقابة المصورين الصحافيين في لبنان تحيي نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وتستنكر وتدين بشدة جرائم العدو الصهيوني في حق الاعلاميين والشعب الفلسطيني.

وتدعو النقابة الأمم المتحدة وهيئاتها ووكالاتها المختصة إلى الإسراع بحماية الصحافيين وإلى التحرك الفوري، وترجمة قراراتها وخصوصاً قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2222 إلى خطوات ملموسة وتوفير حماية ميدانية عاجلة للشعب الفلسطيني، وللصحفيين الفلسطينيي، بالإضافة إلى مراسلي ومصوري الوكالات العربية والأجنبية والمحطات الإخبارية...

كما تحيي النقابة جهود كافة الصحافيين في ميادين العمل وإصرارهم على مواصلة القيام بواجباتهم الوطنية والمهنية وكشف جرائم الاحتلال وتقديمها للرأي العام، بالرغم من الأثمان الباهظة وسيل الدم الذي يدفعونه يومياً..

إن النقابة تدين جرائم الاحتلال الصهيوني في فلسطين واعتداءات قواته المتصاعدة على الصحفيين أثناء تغطيتهم والتضييق التي يقوم بها المحتل على الزملاء الصحفيين في فلسطين، معتبرة أن هذه الاعتداءات تندرج في سياق حرب الاحتلال المتواصلة على الصحفيين في محاولات متكررة ويائسة لإسكات صوت فلسطين الحر، وهي اعتداءات تضاف للسجل الإجرامي لجيش الاحتلال.

إن هذه الاعتداءات لن تثني الصحفيين عن تأدية مهامهم المهنية والوطنية وتغطية الأحداث المستمرة في القدس وغزة وسائر المحافظات.

وندعو إلى حملة دولية للتضامن مع الصحفيين في الفلسطيني ومنع كافة أشكال الممارسات القمعية بحقهم. إن المؤسسات الإعلامية في انحيازها للشعب الفلسطيني ولحقوقه تؤدي دورها على أكمل وجه بالحجة والبرهان وتكشف لكل أحرار العالم حجم الفضائح والمجازر المتواصلة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وأرضه.

وتطالبت النقابة من كافة الهيئات الدولية والاعلامية بموقف حاسم تجاه هذه الاعتداءات وأن تقوم بتسليط الضوء على ممارسات الاحتلال والانتهاكات لاسيما في القدس المحتلة وغزة على وجه الخصوص والتي تشكل جميعها تجاوزاً للمواثيق والاتفاقيات الدولية.

كما تحيي النقابة كافة الاعلاميين في فلسطين وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى والرحمة للشهداء ولهم المجد.

وستبقى فلسطين القضية.

نقابة المصورين الصحافيين في لبنان

بيروت ١٧ أيار ٢٠٢١