الأحد، حزيران/يونيو 23، 2024

بيان اللقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية حول التطورات في إيران

  ادارة الموقع
عربي دولي
نحن، الأحزاب الشيوعية والعمالية الموقعة أدناه، نتابع بقلق التطورات الأخيرة في إيران منذ منتصف سبتمبر 2022.

تماشياً مع خطة العمل التي تم الاتفاق عليها بالإجماع في الدورة الثانية والعشرين من مؤتمر IMCWP في هافانا، كوبا، في أكتوبر 2022، نعرب عن "تضامننا مع القضايا العادلة لشعب إيران بما في ذلك مع الشيوعيين الإيرانيين الذين يواجهون الاضطهاد والحظر على حرية ممارسة الحقوق السياسية؛ والوقوف ضد الأنظمة الديكتاتورية وضد القمع والتمييز في الحقوق والحريات الديمقراطية "في ذلك البلد.

أدانت الاحتجاجات الجماهيرية الحالية في إيران، والتي بدأت بعد وفاة "مهسا أميني" أثناء احتجازها من قبل "شرطة الآداب" في 16 سبتمبر - وفي مقدمتها نساء وشباب البلاد - سياسات الدولة القمعية للجمهورية الإسلامية الإيراني ودعت إلى تغييرات سياسية منهجية أساسية. تمّ قمع المظاهرات الجماهيرية في جميع أنحاء إيران بوحشية من قبل الشرطة وقوات الأمن في ثياب مدنية. وتفيد الأنباء المؤكدة أن عدد المتظاهرين الذين قتلوا حتى الآن جراء الإجراءات القمعية للدولة بلغ أكثر من 500، بينهم 57 طفلاً، فيما أصيب مئات آخرون واعتقل نحو 18 ألفًا.

أكد القضاء في الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن محاكمات حوالي 1000 متظاهر قد بدأت بالفعل. وواجه العديد من المتهمين تهم "العداء لله" و "محاربة الإسلام" و "تعريض الأمن القومي للدولة الإسلامية للخطر" وحُكم عليهم بالإعدام. عمليات المحاكمة هذه تفتقد بشكل كبير حتى إلى أبسط معايير الإجراءات القانونية الواجبة والمحاكمة العادلة والقانونية.

نحن ندين بشدة استخدام عقوبة الإعدام - لا سيما كعقوبة لمجرد المشاركة في الاحتجاجات السلمية والأنشطة السياسية وممارسة الحق في حرية التعبير أو حرية انضمام أي مواطن إلى منظمة سياسية أو اجتماعية.

نحن ندعم النضال المشروع للشعب الإيراني من أجل السلام وحقوق الإنسان والديمقراطية والسيادة والعدالة الاجتماعية. إن نضالهم من أجل تقرير مستقبل بلادهم دون أي ترهيب أو قمع أو عنف هو حقهم المشروع، وندعو إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المعتقلين والوقف الفوري لتعذيب وإعدام المتظاهرين.

كما نرفض بشدة أي تدخل من جانب الإمبريالية والأنظمة الرجعية في الشرق الأوسط في الشؤون الداخلية لإيران لأنّ الاتجاه المستقبلي للتطورات السياسية في إيران هو قرار يخص الشعب الإيراني وحده.