الأحد، حزيران/يونيو 23، 2024

الحزب الشيوعي يشارك بانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الشمال

  ادارة الموقع
فلسطين

الحزب الشيوعي يشارك بانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الشمال


شارك وفد من الحزب الشيوعي اللبناني ممثلا بعضو قيادته في عكار الرفيق خالد الشمالي في المسيرة الجماهيرية حاشدة تقدمها كشافة "اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني" - فوج القدس، وجابت شوارع مخيم البارد بمشاركة مسؤولي الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية وممثلي اتحادات ولجان شعبية وفعاليات وطنية ودينية وحشد كبير من أبناء المخيم.. وانتهت باضاءة شعلة الانطلاقة، شعلة الوفاء للاسرى.


وتحدث عضو قيادة الجبهة الديمقراطية فادي بدر (ابو صطيف) فأكد ان الجبهة الديمقراطية وفي ذكرى انطلاقتها تؤكد الوفاء والعهد لشعبنا وللشهداء والجرحى والاسرى بأنها ستبقى وفية لتضحياتهم متقدمة الصفوف دفاعا عن القضية والحقوق الوطنية لشعبنا وفي مقدمتها حق اللاجئين في العودة واقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.


واعتبر بأن المحرك الاساس لمواقف الجبهة وسياساتها هو مصلحة الشعب بالدرجة الاولى، وهي لن ولم تتوان عن المبادرة لكل ما من شأنه ان يحمي شعبنا ويحمي مصالحه الوطنية والاجتماعية. مشددا على انها ستواصل نضالها وجنبا الى جنب مع كافة القوى المخلصة والحريصة على المصلحة الوطنية من اجل استعادة الوحدة الوطنية على ارضية مبادرتها السياسية التي تحظى باحترام وثقة شعبنا وقواه وبهدف انهاء الانقسام وتهيئة الاجواء لانتفاضة شعبية شاملة في وجه الاحتلال والاستيطان، داعيا الى تطبيق قرارات المجلسين الوطني و المركزي ومغادرة اوسلو بجميع تفاصيله.


ووجه بدر التحية الى شعبنا الصامد في الاراضي المحتلة، ولأبطال المقاومة الصامدين في القدس، ولاسرى الحرية الذين يخوضون معركة الكرامة في اطار المعركة الوطنية التي يخوضها شعبنل في مواجهات بطولية في كل ميادين الشرف فوق ارض فلسطين، داعياً لاوسع حملة تضامن واسناد لتحركاتهم.


واستعرض بدر اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الاقتصادية والاجتماعية التي تفاقمت بفعل الازمة اللبنانية وبفعل استمرار الصغوط على وكالة الغوث التي تتحمل مسؤولية مباشرة في اعتماد خطة طوارئ اغاثية شاملة وعاجلة ترتقي الى مستوى احتياجات شعبنا. وهذا ما يتطلب تحركات شعبية موحدة ومدروسة تجبر الدول المانحة على تحمل مسؤولياتها تجاه الموازنة وحماية الاونروا من الضغوط التي تتعرض لها، اضافة الى ضرورة الاسراع باستكمال اعمار مخيم نهر البارد واقفال هذا الملف بمعالجة جميع تفاصيله، ودعوة الدولة اللبنانية الى اقرار الحقوق الانسانية والاجتماعية لشعبنا في لبنان وشموله باستراتيجيات الدولة الاغاثية والاقتصادية، مطالبا بزيادة تقديمات منظمة التحرير الفلسطينية..


وفي الختام شكر القيادي في الجبهة الديمقراطية في البارد ابو سالم الحضور على مشاركتهم في مسيرة انطلاقة الجبهة الديمقراطية، داعيا مسؤولي الفصائل والاحزاب اللبنانية واللجنة الشعبية والحضور لايقاد شعلة الوفاء للشهداء والاسرى. وعلى وقع اناشيد الجبهة أضاء المشاركون شعلة الانطلاقة مهنئين الجبهة ومثمنين دورها الوطني والنضالي.