الإثنين، حزيران/يونيو 27، 2022

الشيوعي: ندين الاعتداء على احتفال إطلاق لائحة "معاً للتغيير" في دائرة صور- الزهراني

  المكتب السياسي - الحزب الشيوعي اللبناني
بيانات
      يدين الحزب الشيوعي اللبناني الاعتداء الجبان والمدبّر مسبقا  ظهر اليوم السبت 16 – 4 -2022 ، الذي قامت به عناصر من حركة أمل التي كانت تجاهر بهذا الانتماء السياسي علنا وعلى ألسنتها خلال الاعتداء على مهرجان إطلاق لائحة   "معاً للتغيير" في بلدة الصرفند، التي يشارك فيها حزبنا مع مرشحين آخرين من لقاء التغيير في الزهراني وحراك صور. 

فقد قامت هذه العناصر بقطع الطريق على الاهالي المتوجهين الى قاعة الاحتفال، وكيل الشتائم والتهديدات والاهانات لهم والقاء الحجارة على قاعة الاحتفال وعلى السيارات والاعتداء الجسدي على الأهالي وضربهم ما ادى الى سقوط جرحى من بينهم رفاق لنا من بلدة الصرفند والذي وصل الى حد اطلاق الرصاص والتهديد بالقتل.

 

 هذا ويدين الحزب ايضا ما هو أسوأ  من الأعتداء الجسدي وهو خطاب التحريض والتخوين والتجييش الطائفي والمذهبي على مواقع التواصل الاجتماعي الذي شكل الغطاء السياسي ومهّد للاعتداء على الاهالي المشاركين وعلى المقاومين الوطنيين اللبنانيين الذين اسسوا المقاومة ودفعوا دما وشهداء وأسرى وتضحيات جسام حرروا من خلالها ثلاثة ارباع الارض اللبنانية المحتلة من العدو الصهيوني، وهم مستمرون اليوم من اجل التحرير والتغيير كقضية واحدة لا تقبل التجزئة، وما معركتهم الانتخابية الا محطة سياسية في هذا السياق ضد لوائح الثنائيات الطائفية وقانونها الانتخابي في مختلف الدوائر الانتخابية وجنبا الى جنب مع قوى التغيير الديمقراطي .

 فبالتغيير ايضا نقاوم، لتحرير اللبنانيين من النظام السياسي الطائفي وتبعيته ، ومن منظومته الفاسدة اينما كانت، وفي اي منطقة ، فهي التي تتحمل مسؤولية الانهيار السياسي والاقتصادي والاجتماعي وهي التي يجب محاسبتها في هذه المحطة الانتخابية بعد ان أفقرت اللبنانيين وهجرتهم  وهي اليوم بسبب عجزها تلجأ الى القمع والتهديد وتلك اساليب لن تزيدنا الا قوة وتصميما على التمسك بموقفنا ومتابعة المواجهة مهما كانت التكاليف والصعوبات.   

كما يحمل الحزب القوى العسكرية والامنية مسؤولية ما حصل من اعتداء  على الاحتفال لناحية التواطؤ المكشوف الذي حصل في عدم حماية الاحتفال والمواطنين العزل حيث وقف موقف المتفرج داعيا قياداتها الى التحرك والقاء القبض على المعتدين والمحرضين على القيام بهذا الاعتداء، وعلى القضاء تحمل مسؤولياته و توقيفهم وانزال أشد العقوبات بحقهم، فهذا الاعتداء هو اعتداء على اللبنانيين جميعا وعلى وحرياتهم العامة وعلى حقهم بالتعبير، فضلا عن كونه اعتداء على اللوائح المعارضة للمنظومة الحاكمة ونظامها ، وهي معنية ايضا باطلاق اوسع حملة تضامن مع لائحة صور – الزهراني  # معاً_للتغيير ، على امتداد مساحة الوطن من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب.   

.   

 

بيروت في 16 – 4 – 2022                                                   الحزب الشيوعي اللبناني