الخميس، شباط/فبراير 25، 2021

غرس أشتال زيتون باسم الشهداء في بيت لحم إحياء ليوم الشهيد

  نجيب فراج - بوابة الهدف
فلسطين

شاركت مجموعة من المؤسسات والفعاليات والقوى في محافظة بيت لحم بفعالية مركزية، احياءً ليوم الشهيد الفلسطيني نظمها المجلس الأعلى للشباب والرياضة تحت شعار "أحياء يرزقون، من خلال زراعة أشتال الزيتون باسم كل شهيد في محافظة بيت وذلك في حديقة مستشفى الطب النفسي الحكومي في بيت لحم.

وشارك في تنفيذ هذه الفعالية إلى جانب أسر عدد من الشهداء محافظ بيت لحم كامل حميد، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان وعيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين السابق ومنقذ أبو عطوان مدير الهيئة في بيت لحم وعاهد الزغاري المدير في نادي الأسير.

وقال عيسى قراقع، إنّ "احياء يوم الشهيد الفلسطيني هو تأكيد على أن شعبنا يسير في الطريق التي سقط الشهداء من أجلها لتحقيق أهداف شعبنا في العودة والدولة وتقرير المصير، وعلى الاحتلال أن يدرك أن هذا الشعب لا يمكن أن يتردد أو يتراجع عن نضاله حتى الحرية والاستقلال".

وصادف يوم الخميس الماضي، السابع من كانون ثاني/ يناير، يوم "الشهيد الفلسطيني"، الذي أعلن عنه عام 1969، وهناك 100 ألف شهيد، ارتقوا منذ النكبة وحتى نهاية 2020، ونحو 11 ألف منهم استشهدوا منذ بداية انتفاضة الأقصى (2000-2005) وحتى اليوم.

وكان العام 2014 الأكثر دموية، حيث ارتقى 2,240 شهيدًا منهم 2,181 استشهدوا في قطاع غزة، غالبيتهم خلال العدوان على قطاع غزة، أما خلال عام 2019 فقد بلغ عدد الشهداء في الضفة وقطاع غزة 151 شهيدًا، وعام 2020، استشهد 48 فلسطينيًا، كما شهد الأسبوع الأول في 2021 استشهاد شاب في الخليل.

وبلغ عدد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال خلال العام المنصرم 13 جثمانًا، ليرتفع عدد الجثامين المحتجزة لدى الاحتلال خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى 73 جثمانًا، إضافة إلى 254 جثمانًا محتجزة منذ العام 1968 في ما يُسمّى "مقابر الأرقام"، ليبلغ العدد الإجمالي لجثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال 327 جثمانًا.